أفغانستان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
 
أفغانستان
إمارة أفغانستان الإسلامية
(بالبشتوية: د أفغانستان اسلامي امارت)‏
(الدارية: امارت اسلامی افغانستان)
العلم
أفغانستان
أفغانستان

الشعار


الشعار الوطني
لا اله إلا الله محمد رسول الله
النشيد: هذا وطن الشجعان
(بالبشتوية: دا د باتورانو کور)‏
الأرض والسكان
إحداثيات 33°N 66°E / 33°N 66°E / 33; 66   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[1]
أعلى قمة نوشاخ (7.492م)
أخفض نقطة جيحون (258 متر)[2]  تعديل قيمة خاصية (P1589) في ويكي بيانات
المساحة 652٫867[ا] كم² (40)
نسبة المياه (%) (ضئيلة)
العاصمة وأكبر مدينة كابل
أهم المدن قندهار
اللغة الرسمية البشتونية والفارسية الدرية
لغات محلية معترف بها الأوزبكية
تسمية السكان الأفغان
توقع (2023) 34,971,517[4] نسمة (41)
التعداد السكاني (2017[5]) 40,186,045 مليون نسمة
الكثافة السكانية 43.5 ن/كم² (150)
متوسط العمر 63.673 سنة (2016)[6]
الحكم
نظام الحكم إمارة إسلامية، ودولة مركزية
الأمير هبة الله آخوند زاده
رئيس الوزراء (القائم بالأعمال) محمد حسن آخوند
نائب رئيس الوزراء الأول عبد الغني برادر
نائب رئيس الوزراء الثاني عبد السلام حنفي
السلطة التشريعية الجمعية الوطنية في أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P194) في ويكي بيانات
السلطة القضائية المحكمة العليا الأفغانية  تعديل قيمة خاصية (P209) في ويكي بيانات
السلطة التنفيذية حكومة إمارة أفغانستان الإسلامية
التأسيس والسيادة
الاستقلال التاريخ
تاريخ التأسيس 1709
أول دولة أفغانية 1747
عن المملكة المتحدة 19 أغسطس 1919
عن الاتحاد السوفيتي 15 فبراير 1989
مملكة أفغانستان 9 يونيو 1926
إمارة أفغانستان الإسلامية 27 سبتمبر 1996
جمهورية أفغانستان الإسلامية 26 يناير 2004
عودة إمارة أفغانستان الإسلامية 15 أغسطس 2021
الناتج المحلي الإجمالي
سنة التقدير 2020
 ← الإجمالي $81.007 مليار (96)
 ← الإجمالي عند تعادل القوة الشرائية 70,220,345,963 جيري / خميس دولار (2017)[7]
 ← للفرد $2,459 (172)
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي
سنة التقدير 2020
 ← الإجمالي $20.136 مليار[8] (112)
 ← للفرد 611$
معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 2.0 نسبة مئوية (2016)[9]
إجمالي الاحتياطي 8,097,280,955 دولار أمريكي (2017)[10]
معامل جيني
الرقم 27.8 (2008)[11]  تعديل قيمة خاصية (P1125) في ويكي بيانات
مؤشر التنمية البشرية
السنة 2011
المؤشر 0.398
التصنيف منخفض (172)
معدل البطالة 8.5 نسبة مئوية (2017)[12]
اقتصاد
صافي تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر
صافي الاستثمار الأجنبي المباشر
السن القانونية 18 سنة (حسب حكومة إمارة أفغانستان الإسلامية)
سن التقاعد 60 سنة
بيانات أخرى
العملة أفغاني AFN
البنك المركزي المصرف المركزي الأفغاني  تعديل قيمة خاصية (P1304) في ويكي بيانات
معدل التضخم 4.6 نسبة مئوية (2016)[15]
رقم هاتف
الطوارئ
المنطقة الزمنية 4:30+GMT (غرينتش) (+4 غرينيتش)
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .af
أرقام التعريف البحرية 401  تعديل قيمة خاصية (P2979) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
أيزو 3166-1 حرفي-2 AF  تعديل قيمة خاصية (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي 93+
وسيط property غير متوفر.

أفغانستـان (بالبشتوية: د افغانستـان ومعناها «أرض الأفغان»)‏ ورسميًّا «إمـارة أفغانستـان الإسلاميـة» (بالبشتوية: د أفغانستان اسلامي امارت)‏ هي دولـة حبيسة غير ساحلية تقع في آسيا الوسطى، تحدها كل من طاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان من الشمال وإيران من الغرب والصين من الشمالي الشرقي، فيما تحدها باكستان من الجنوب والشرق.[ب] ومعنى كلمة أفغانستان هو أرض الأفغان،[19] وتعتبر إحدى نقاط الاتصال القديمة لطريق الحرير والهجرات البشرية السابقة. وتلك الدولة ذات الموقع جيوإستراتيجي تربط شرق وغرب وجنوب ووسط آسيا،[20] وهي موطن لكثير من الأمم القديمة والحديثة خلال العصور المتتالية. وكانت المنطقة هدفًا لكثير من الشعوب الغازية والفاتحين منذ القدم، منذ عهد الإغريق تحت حكم الإسكندر الأكبر، ومروراً بالفتوحات الإسلامية وحكم المغول وغيرهم. وقد كانت أفغانستان منبع للعديد من الممالك، مثل مملكة باكتريا الإغريقية والكوشانيين والهياطلة والصفاريون السامانيين والغزنويين التيموريين، وممالك أخرى ظهرت في أفغانستان فشكّلت دولًا عظمى هيمنت على جيرانها من الممالك الأخرى.[21]

الأفغان بهذا المصطلح شعب معروف في التاريخ الإسلامي من الشعوب الآرية،[22] هم أخوة الفرس والكرد والطاجيك[23] يسكنون هذه البقاع، ولقد ذكرهم عدد كبير من المؤرخين،[24][25] ووصفهم الرحالة ابن بطوطة بالقوة والبأس الشديد، عند زيارته لمدينة كابل وما جاورها.[26]

منذ القرن الثامن عشر ومع ظهور قبائل البشتون بدأ التاريخ السياسي الحديث لأفغانستان، عندما أسّس أحمد شاه الدراني سلالة الهوتاكي سنة 1709 حكمها في قندهار، مكونًا مملكة دراني سنة 1747 آخِر الممالك الأفغانية،[27] والأم الشرعية لأفغانستان الحديثة.[28][29][30] فانتقلت العاصمة سنة 1776 من قندهار إلى كابول، وقد تنازلت مؤقتا عن معظم أراضيها للممالك المجاورة. باتفاقيات مع الإنجليز وفي أواخر القرن التاسع عشر أضحت أفغانستان دولة حاجزة في لعبة الأمم ما بين الإمبراطوريتين الروسية والبريطانية.[31] ففي تاريخ 19 أغسطس 1919 بُعيد الحرب الإنجليزية الأفغانية الثالثة استعاد البلد الاستقلالية في سياسته الخارجية من المملكة المتحدة.

مع أواخر سبعينيات القرن العشرين عاشت أفغانستان تجربة مريرة من الحرب الأهلية الأفغانية تخللها احتلال أجنبي عام 1979 تمثل في الغزو السوفيتي تلاه الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2001.

في مايو 2021 وبعد عشرون عاماً من الحرب قامت حركةُ طالبان الأفغانية بشن هجوم على الحكومة الأفغانية حتى أعلنت في 19 أغسطس 2021 سيطرتها على معظم البلاد وعودة «إمارة أفغانستان الإسلامية».

التاريخ[عدل]

[بحاجة لمصدر]

التاريخ القديم[عدل]

صعدت العديد من الإمبراطوريات والممالك إلى السلطة في أفغانستان، مثل اليونانيين البختريين، والهنود السكثيون، والكوشان، والكيداريين، والهياطلة، والخون، وهون النيزاك، وممالك الترك، وممالك الهندوس، وسلالة لاويك، والصفاريين، والسامانيين، والغزنويين، والغوريين. والخلجيين والكرتيين واللودهيون والصوريون والمغول وأخيرًا الدولة الهوتاكية والدولة الدرانية، التي ميزت الأصول السياسية للدولة الحديثة.

كانت البلاد موطنًا لشعوبٍ مختلفة عبر العصور، من بينهم الشعوب الإيرانية القديمة، التي أسست الدور المهيمن للغات الهندية الإيرانية في المنطقة. وفي نقاط متعددة، تم دمج البلاد ضمن إمبراطوريات إقليمية واسعة؛ من بينها الإمبراطورية الأخمينية، والإمبراطورية المقدونية، وإمبراطورية موريا، والإمبراطورية الإسلامية. لنجاحها في مقاومة الاحتلال الأجنبي خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، أُطلق على أفغانستان لقب «مقبرة الإمبراطوريات»، على الرغم من عدم معرفة من صاغ هذه العبارة.

عصور ما قبل التاريخ والعصور القديمة[عدل]

المقال الرئيسي: تاريخ أفغانستان القديم

تشير الحفريات في مواقع ما قبل التاريخ إلى أن البشر كانوا يعيشون في ما يعرف الآن بأفغانستان منذ 50 ألف سنةً على الأقل، وأن المجتمعات الزراعية في المنطقة كانت من بين أقدم المجتمعات في العالم. وهو موقع مهم للأنشطة التاريخية المبكرة، ويعتقد الكثيرون أن أفغانستان تقارن بمصر من حيث القيمة التاريخية لمواقعها الأثرية.

العصر القديم[عدل]

يشير التنقيب الأثري الذي تم إجراؤه في القرن العشرين إلى أن المنطقة الجغرافية لأفغانستان كانت مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالثقافة والتجارة مع جيرانها في الشرق والغرب والشمال. تم العثور على قطع أثرية نموذجية من العصر الحجري القديم، والعصر الحجري الحديث، والبرونزي، والعصور الحديدية في أفغانستان. يُعتقد أن الحضارة الحضرية بدأت في وقت مبكرٍ من عام 3000 قبل الميلاد، وكانت مدينة مونديجاك المبكرة (بالقرب من قندهار جنوبّي البلاد) مركزًا لثقافة هلمند. أثبتت النتائج الحديثة أن حضارة وادي السند امتدت حتى وصلت إلى أفغانستان الحديثة، مما جعل الحضارة القديمة اليوم جزءًا من باكستان وأفغانستان والهند. وتفصيلاً، امتدت من ما يعرف اليوم بشمال غرب باكستان إلى شمال غرب الهند وشمال شرق أفغانستان. تم العثور على موقع وادي السند على نهر أوكسوس في شورتوجاي في شمال أفغانستان. هناك العديد من مستعمرات IVC الأصغر حجمًا التي يمكن العثور عليها في أفغانستان أيضًا. تم العثور على موقع وادي السند على نهر أوكسوس في شورتوجاي شمال أفغانستان، مما يدل على أن أفغانستان كانت جزءًا من حضارة وادي السند.

بعد عام 2000 قبل الميلاد، بدأت موجات متتالية من الأشخاص شبه الرحل من آسيا الوسطى في التحرك جنوبًا إلى أفغانستان؛ وكان من بينهم العديد من الهنود الإيرانيين الناطقين باللغة الهندية الأوروبية. هاجرت هذه القبائل لاحقًا إلى جنوب آسيا وغرب آسيا وباتجاه أوروبا عبر المنطقة الواقعة شمال بحر قزوين. وكانت المنطقة في ذلك الوقت يشار إليها باسم أريانة.

بحلول منتصف القرن السادس قبل الميلاد، أطاح الأخمينيون بالميديين وضموا أراخوسيا وأريا وباكتريا داخل حدودهم الشرقية. هناك نقش على شاهد قبر داريوس الأول ملك بلاد فارس يذكر وادي كابول في قائمة الدول الـ 29 التي غزاها. كانت منطقة أراخوسي، حول قندهار في جنوب أفغانستان الحديثة، ذات طابع زرادشتي في المقام الأول ولعبت دورًا رئيسيًا في نقل الأفستا إلى بلاد فارس، وبالتالي يعتبرها البعض «الموطن الثاني للزرادشتية».

وبحلول عام 330 قبل الميلاد وصل الإسكندر الأكبر وقواته المقدونية إلى أفغانستان بعد هزيمة داريوس الثالث ملك بلاد فارس قبل عام في معركة غوغاميلا. بعد احتلال الإسكندر القصير، سيطرت الدولة التي خلفت الإمبراطورية السلوقية على المنطقة حتى عام 305 قبل الميلاد، عندما أعطت الكثير منها إلى إمبراطورية موريا كجزء من معاهدة تحالف. سيطر الموريون على المنطقة الواقعة جنوب هندوكوش حتى تمت الإطاحة بهم في حوالي عام 185 قبل الميلاد. بدأ تراجعهم بعد 60 عامًا من انتهاء حكم أشوكا، مما أدى إلى إعادة الغزو الهلنستي على يد اليونانيين البختريين. وسرعان ما انفصل جزءاً كبير منها عنهم وأصبح جزءًا من المملكة الهندية اليونانية. تم هزيمتهم وطردهم من قبل السكيثيين الهندوس في أواخر القرن الثاني قبل الميلاد.

ظهر طريق الحرير خلال القرن الأول قبل الميلاد، وازدهرت التجارة في أفغانستان، حيث كانت لها طرق تؤدي إلى الصين والهند وبلاد فارس وشمالًا إلى مدن بخارى وسمرقند وخيوة في أوزبكستان الحالية. تم تبادل السلع والأفكار في هذه النقطة المركزية، مثل الحرير الصيني والفضة الفارسية والذهب الروماني، بينما كانت منطقة أفغانستان الحالية تقوم باستخراج وتجارة أحجار اللازورد بشكل رئيسي من منطقة بدخشان شمالي شرق البلاد.

خلال القرن الأول قبل الميلاد، أخضعت الإمبراطورية البارثية المنطقة لكنها خسرتها أمام أتباعها من الهند الفرثية. في منتصف وأواخر القرن الأول الميلادي، أصبحت إمبراطورية كوشان الشاسعة، المتمركزة في أفغانستان، من كبار الرعاة للثقافة البوذية، مما جعل البوذية تزدهر في جميع أنحاء المنطقة. تمت الإطاحة بالساسانيين الكوشانيين في القرن الثالث الميلادي، على الرغم من استمرار الساسانيين الهندوس في حكم أجزاء من المنطقة على الأقل. وتبعهم الكيداريون الذين، بدورهم، حل محلهم الهفتاليت. تم استبدالهم بمملكة الترك في القرن السابع. تم استبدالالمملكة التركية البوذية في كابول بسلالة هندوسية قبل أن يغزو الصفاريون المنطقة عام 870م، وكانت هذه السلالة الهندوسية تسمى مملكة الهندوس. ظلت معظم المناطق الشمالية الشرقية والجنوبية من البلاد تهيمن عليها الثقافة البوذية.

تاريخ العصور الوسطى[عدل]

المقالات الرئيسية: الفتوحات الإسلامية لأفغانستان والغزو المغولي لآسيا الوسطى

دير رهبان بوذي في أفغانستان يُدعي «تابا شوتور» يعود للقرن الثاني الميلادي. البوذية والهندوسية كانت الديانات السائدة قبل الفتح الإسلامي.

الفتح الإسلامي[عدل]

جلب العرب المسلمون الإسلام إلى هرات وزرانج عام 642 م وبدأوا في الانتشار شرقًا. قبلهُ بعض السكان الأصليين الذين واجهوهم بينما ثار آخرون. قبل وصول الإسلام، كانت المنطقة موطنًا لمعتقدات وطوائف مختلفة، مما أدى غالبًا إلى التوفيق بين الديانات السائدة مثل الزرادشتية، البوذية أو البوذية اليونانية، والديانات الإيرانية القديمة، الهندوسية، المسيحية، واليهودية. أحد الأمثلة على التوفيق بين المعتقدات في المنطقة هو أن الناس كانوا أتباع للبوذية ولكنهم ما زالوا يعبدون الآلهة الإيرانية المحلية مثل أهورامازدا، السيدة نانا، أناهيتا أو مهر (ميثرا) وصوروا الآلهة اليونانية مثل هيراكليس أو تايكي كحماة لبوذا. تم غزو مملكة كابل لأول مرة في عام 870 م على يد المسلمين الصفاريين في زرنج. وفي وقت لاحق السامانيون ووسعوا نفوذهم الإسلامي جنوب هندو كوش. يُذكر أن المسلمين وغير المسلمين ما زالوا يعيشون جنبًا إلى جنب في كابول قبل وصول الغزنويين إلى السلطة في القرن العاشر.

بحلول القرن الحادي عشر، هزم محمود الغزنوي من تبقى من الحكام الهندوس وأسلم المنطقة بشكل فعال، باستثناء كافرستان. جعل محمود غزنة مدينة مهمة ورعى المثقفين مثل المؤرخ البيروني والشاعر الفردوسي. أطاح الغوريون بالسلالة الغزنوية عام 1186م، ومن بين إنجازاتهم المعمارية مئذنة جام النائية. سيطر الغوريون على أفغانستان لمدة تقل عن قرن من الزمان قبل أن يتم غزوهم من قبل الغوريون الأسرة الخوارزمية عام 1215م.[32]

المغول وبابر مع أسرة لودي[عدل]

وفي عام 1219 م، اجتاح جنكيز خان وجيشه المغولي المنطقة. ويقال أن قواته دمرت المدن الخوارزمية في هرات وبلخ وكذلك باميان. وأجبر الدمار الذي سببه المغول العديد من السكان المحليين على العودة إلى المجتمع الريفي الزراعي. استمرَ الحكم المغولي مع الإلخانات في الشمال الغربي بينما كانت أسرة خالجي تدير المناطق القبلية الأفغانية جنوب جبال هندو كوش حتى غزو تيمور (المعروف أيضًا باسم تيمورلنك)، الذي أسس الإمبراطورية التيمورية عام 1370م. تحت حكم شاروخ. المدينة [ التي؟ ] كانت بمثابة النقطة المحورية في عصر النهضة التيمورية، الذي يضاهي مجده فلورنسا في عصر النهضة الإيطالية كمركز للنهضة الثقافية.

في أوائل القرن السادس عشر، وصل ظهير الدين بابر من فرغانة واستولى على كابل من أسرة أرغون. استمر بابور في غزو سلالة لودي الأفغانية التي حكمت سلطنة دلهي في معركة بانيبات الأولى. بين القرنين السادس عشر والثامن عشر، حكمت خانية بخارى الأوزبكية والصفويون الإيرانيون والمغول الهنود أجزاءاً من المنطقة. خلال فترة العصور الوسطى، تمت الإشارة إلى المنطقة الشمالية الغربية من أفغانستان بالاسم الإقليمي خراسان. اثنتان من عواصم خراسان الأربع (تقع هرات وبلخ الآن في أفغانستان، بينما شكلت مناطق قندهار وزابولستان وغزنة وكابولستان وأفغانستان الحدود بين خراسان وهندوستان. ومع ذلك، حتى القرن التاسع عشر، كان مصطلح خراسان شائع الاستخدام بين السكان الأصليين لوصف بلادهم؛ كتب السير جورج إلفينستون بدهشة أن الدولة المعروفة للأجانب باسم «أفغانستان» كان يشار إليها من قبل سكانها باسم «خراسان» وأن أول مسؤول أفغاني التقى به على الحدود رحب به في خراسان.

التاريخ الحديث[عدل]

كانت أفغانستان في التاريخ المعاصر مملكة أسست على أنقاض إمارة أفغانستان عام 1926م خلال حكم أمان الله خان، وانتهت فترة حكم المملكة الأفغانية التي ظلت تحت حكم السلالة البركزاية لما يقارب 150 سنة حتى تاريخ 17 يوليو 1973م، وذلك عن طريق الانقلاب العسكري وخلع اخر ملوكها محمد ظاهر شاه على يد ابن عمه رئيس الوزراء السابق محمد داود خان وقيام جمهورية أفغانستان.

سلالة هوتاك[عدل]

المقال الرئيسي: سلالة هوتاك

في عام 1709م، نجح مرويس هوتاك، زعيم قبيلة غيلزاي المحلي، في التمرد ضد الصفويين. هزم جورجين خان، حاكم قندهار الجورجي في عهد الصفويين، وأنشأ مملكته الخاصة، كما أحبط العديد من محاولات الصفويين لضم المملكة. وخلفه أخوه عبد العزيز، الذي سرعان ما قُتل على يد محمود ابن مرويس لاحتمال تخطيطه لتوقيع سلام مع الصفويين. قاد محمود الحملات إلى إيران الحديثة، وكانت محاولته الأولى في عام 1719 لمحاصرة كرمان، لكن هذه المحاولة باءت بالفشل. قاد محمود الجيش الأفغاني عام 1722 إلى العاصمة الفارسية أصفهان، واستولى على المدينة بعد معركة غولناباد وأعلن نفسه ملكًا على بلاد فارس. تم طرد الأسرة الأفغانية من بلاد فارس على يد نادر شاه بعد معركة دامغان عام 1729م.

سقوط أسرة هوتاك[عدل]

في عام 1738م، استولى نادر شاه وقواته على قندهار في حصار قندهار، آخر معقل هوتاك، من شاه حسين هوتاك. بعد فترة وجيزة، غزت القوات الفارسية والأفغانية الهند، ونهب نادر شاه دلهي برفقة قائده أحمد شاه دوراني البالغ من العمر 16 عامًا والذي ساعده في هذه الحملات، واغتيل نادر شاه عام 1747م.

صعود الإمبراطورية الدورانية[عدل]

بعد وفاة نادر شاه عام 1747م، عاد أحمد شاه دوراني إلى قندهار مع كتيبة قوامها 4000 من البشتون. وقد «قبلت عائلة العبدلي بالإجماع» أحمد شاه كزعيمٍ جديدٍ لهم. مع صعوده عام 1747م، قاد أحمد شاه عدة حملات ضد إمبراطورية المغول، وإمبراطورية المراثا، ثم الإمبراطورية الأفشارية المتراجعة. استولى أحمد شاه على كابول وبيشاور من الحاكم المغولي المعين ناصر خان. ثم غزا أحمد شاه هرات عام 1750م، واستولى أيضًا على كشمير عام 1752م. شن أحمد شاه حملتين على خراسان، (1750-1751) و (1754-1755). حيث شهدت الأولى حصار مشهد، لكنه اضطر إلى التراجع بعد أربعة أشهر. في نوفمبر 1750م، تحرك لحصار نيسابور، لكنه لم يتمكن من الاستيلاء على المدينة واضطر إلى التراجع بعد خسائر فادحة في أوائل عام 1751. عاد أحمد شاه عام 1754م؛ استولى على تون، وفي 23 يوليو حاصر مشهد مرة أخرى. سقطت مشهد في 2 ديسمبر، ولكن أعيد تعيين شاروخ في عام 1755م. واضطر للتخلي عن تورشيز وباخرز وجام وخاف وتربت حيدري للأفغان، وكذلك قبول السيادة الأفغانية. بعد ذلك، حاصر أحمد شاه نيسابور مرة أخرى، واستولى عليها.

أهداف وغزوات الهند[عدل]

صورة لأحمد شاه دوراني ج. 1757.

غزا أحمد شاه الهند ثماني مرات خلال فترة حكمه. ومع الاستيلاء على بيشاور، كان لدى أحمد شاه نقطة ضرب مناسبة لقيادة حملاته العسكرية في البنجاب والهند.

سعى أحمد شاه إلى البحث عن أسباب متعددة لغزواته. لقد رأى أفغانستان في حالة يرثى لها، وهي في حاجة إلى التوسع واستغلال دولة مجاورة ضعيفة ولكنها غنية، لذلك سعى إلى البحث عن الأسباب اللازمة لملء خزانته في اقتصادٍ قائمٍ على الفتح. بدأ أحمد شاه غزوه الأول في عام 1748م. فعبر نهر السند، وقامت جيوشه بنهب لاهور واستيعابها في مملكة دوراني. التقى بجيوش المغول في معركة مانوبور (1748)، حيث هُزمِ وأجبر على التراجع عائداً إلى أفغانستان. وعاد في العام التالي عام 1749م واستولى على المنطقة المحيطة بلاهور والبنجاب معتبرًا ذلك انتصارًا أفغانيًا لهذه الحملة. ومن 1749 إلى 1767، قاد أحمد شاه ست غزوات أخرى، أهمها الأخيرة؛ خلقت معركة بانيبات الثالثة فراغًا في السلطة في شمال الهند، مما أوقف توسع مارثا.

وفاة أحمد شاه وخلفائه[عدل]

اعتلى تيمور شاه دوراني العرش في نوفمبر 1772، بعد أن هزم تحالفًا بقيادة شاه والي خان، رئيس الوزراء المؤثر في الإمبراطورية الدورانية، وهمايون ميرزا. بدأ تيمور شاه حكمه بتوطيد سلطته تجاه نفسه والأشخاص الموالين له، وتطهير دوراني ساردار وزعماء القبائل المؤثرين في كابول وقندهار لجلب الدعم لنفسه. كان أحد إصلاحات تيمور شاه هو نقل عاصمة الإمبراطورية الدورانية من قندهار إلى كابول. وكانت كابول أفضل كقاعدة للعمليات لأنها كانت في الأساس قلب الإمبراطورية، وكابول هي العاصمة الحديثة لأفغانستان اليوم. خاض تيمور شاه سلسلة متعددة من التمردات لتوحيد الإمبراطورية والحفاظ عليها معًا، وقاد أيضًا حملات إلى البنجاب ضد السيخ مثل والده، ولكن بنجاح أكبر. أبرز مثال على معاركه خلال هذه الحملة كان عندما قاد قواته تحت قيادة زنكي خان دوراني - مع أكثر من 18,000 رجلٍ من الفرسان الأفغان والقزلباش والمغول - ضد أكثر من 60,000 رجلًا من السيخ. خسر السيخ أكثر من 30,000 في هذه المعركة وقاموا بعودة دوراني في منطقة البنجاب[33] خسر آل دوراني ملتان عام 1772م بعد وفاة أحمد شاه. بعد انتصار تيمور شاه، تمكن تيمور شاه من فرض حصار على ملتان واستعادتها، ودمجها في الإمبراطورية الدورانية مرة أخرى، وأعاد دمجها كمقاطعة حتى حصار ملتان (1818م).[34] خلف تيمور شاه الدوراني ابنه زمان شاه بعد وفاته في مايو 1793. أشرف عهد تيمور شاه على محاولة تحقيق الاستقرار وتوحيد الإمبراطورية. ومع ذلك، كان لتيمور شاه أكثر من 24 إبنًا، مما أدى إلى إغراق الإمبراطورية في حرب أهلية بسبب أزمات الخلافة.

تولى زمان شاه دوراني العرش بعد وفاة والده تيمور شاه. وثار ضده إخوته محمود شاه دوراني وهمايون ميرزا، وتمركز همايون في قندهار ومحمود شاه في هرات. هزم زمان شاه همايون وأجبر ولاء محمود شاه دوراني. ولتأمين موقعه على العرش، قاد زمان شاه ثلاث حملات إلى البنجاب. استولت الحملتان الأوليتان على لاهور، لكنه تراجع بسبب معلومات استخباراتية عن احتمال غزو قاجار. شرع زمان شاه في حملته الثالثة للبنجاب في عام 1800 للتعامل مع المتمرد رانجيت سينغ. إلا أنه اضطر إلى الانسحاب، وانتهى حكم زمان شاه على يد محمود شاه دوراني. ذلك، بعد أقل من عامين بقليل من حكمه، تم خلع محمود شاه دوراني من قبل شقيقه شاه شجاع دوراني (في 13 يوليو 1803). حاول شاه شجاع توحيد مملكة دوراني ولكن أخوه خلعه في معركة نيملا (1809م). هزم محمود شاه دوراني شاه شجاع وأجبره على الفرار، واغتصب العرش مرة أخرى. وبدأ عهده الثاني في 3 مايو 1809م.

سلالة باراكزاي والحروب البريطانية[عدل]

رجال القبائل الأفغانية عام 1841، رسمها الضابط البريطاني جيمس راتراي.
خريطة أفغانستان 1839-1863، تظهر الحرب الأنجلو-أفغانية الأولى، وتوحيد أفغانستان بقلم دوست محمد خان.

بحلول أوائل القرن التاسع عشر، كانت الإمبراطورية الأفغانية تحت تهديد الفرس في الغرب وإمبراطورية السيخ في الشرق. قام فاتح خان، زعيم قبيلة باراكزاي، بتثبيت العديد من إخوته في مناصب السلطة في جميع أنحاء الإمبراطورية، وكان معظمهم يحكمون كحكام للمدن والمقاطعات الكبرى. قُتل فاتح خان بوحشية عام 1818م على يد محمود شاه. ونتيجة لذلك، تمرد إخوة فاتح خان وقبيلة باراكزاي، ونشبت حرب أهلية بين الساداتوزاي والبراكزاي. خلال هذه الفترة المضطربة، انقسمت أفغانستان إلى دول عديدة. وشملت هذه إمارة قندهار، إمارة هراتوخانية قندوز وخانية ميمانة والعديد من الولايات الأخرى. وكانت أبرز دولة إمارة كابول، التي حكمها دوست محمد خان بعد أن أعلن نفسه أميراً في صيف عام 1826م، بعد أن اغتصب العرش من أخيه السلطان محمد خان. مُنح لاحقًا لقب أمير المؤمنين لشنه الجهاد ضد السيخ عام 1834م. مع انهيار الإمبراطورية الدورانية، ونفي أسرة سادوزا، ليُترك للحكم في هرات. وبينما كانت أفغانستان في هذه الفترة المضطربة من الحرب الأهلية، خسرت البنجاب وكشمير لصالح رانجيت سينغ حاكم إمبراطورية السيخ، الذي غزا خيبر بختونخوا في مارس 1823 واستولى على مدينة بيشاور بعد معركة ناوشيرا، ووضع سردار بيشاور تحت سلطته. (كان هذا أحد الكيانات العديدة التي انقسمت بعد انهيار الإمبراطورية الدورانية) في عام 1834، قاد دوست محمد خان العديد من الحملات، أولها حملة إلى جلال آباد، ثم تحالف مع إخوته المنافسين في قندهار لهزيمة شاه شجاع دوراني والبريطانيون في رحلة شجاع الملك. في عام 1837م، حاول دوست محمد خان احتلال بيشاور وأرسل قوة كبيرة بقيادة ابنه وزير أكبر خان، مما أدى إلى معركة جمرود بالقرب من ممر خيبر. فشل أكبر خان والجيش الأفغاني في الاستيلاء على حصن جمرود من جيش السيخ خالصة، لكنهم قتلوا قائد السيخ هاري سينغ نالوا، وبذلك أنهوا حروب السيخ الأفغانية. بحلول هذا الوقت كان البريطانيون يتقدمون من الشرق، مستفيدين من تراجع إمبراطورية السيخ بعد أن مرت بفترة من الاضطرابات الخاصة بها بعد وفاة رانجيت سينغ، والتي اشتبكت مع إمارة كابول فيأول صراع كبير خلال «اللعبة الكبرى».

في عام 1839، سارت قوة استكشافية بريطانية إلى أفغانستان، وغزت إمارة قندهار، وفي أغسطس 1839، استولت على كابول، مما أجبر دوست محمد على الاحتماء بينما كان يثير المقاومة. هزم دوست محمد خان البريطانيين في حملة باروان، لكنه استسلم بعد انتصاره. تم استبداله بحاكم دوراني السابق شاه شجاع دوراني كحاكم جديد لكابول، والذي كان، دون علمه، دمية في أيدي البريطانيين على العرش. في أعقاب الانتفاضة التي شهدت اغتيال شاه شجاع، تراجع عام 1842م عن كابول. بعد تعرض القوات البريطانية الهندية وإبادة جيش إلفينستون، والحملة العقابية في معركة كابول التي أدت إلى نهبها، تخلى البريطانيون عن محاولاتهم لإخضاع أفغانستان، مما سمح لدوست محمد خان بالعودة مسطرة. وقد أمضى معظم فترة حكمه في تعزيز أجزاء أفغانستان التي خسرتها في الحرب الأهلية الأفغانية التي اندلعت من عام 1793م إلى عام 1863م. وأطلق العديد من الحملات بعد عودته إلى السلطة في عام 1842، وحكم فقط من كابول وغزنة ومدن أخرى عندما قد عاد. قام دوست محمد بتوحيد معظم أراضي أفغانستان في فترة حكمه، وتأمين آخر ولاية كبرى، وهي هرات، في حملته الأخيرة. خلال حملاته لإعادة التوحيد، أقام علاقات ودية مع البريطانيين على الرغم من الضغوط الداخلية والخارجية لغزو البريطانيين أثناء تمرد السيبوي، وأكدوا وضعهم تجاه بعضهم البعض في المعاهدة الأنجلو-أفغانية الثانية عام 1857. توفي دوست محمد في 9 يونيو 1863، بعد أسابيع قليلة من حملته للاستيلاء على هرات. سيتقاتل خلفاء دوست محمد من أجل عرش أفغانستان بين شير علي خان ومحمد أفضل خان ومحمد عزام خان في الحرب الأهلية الأفغانية (1863–1869). انتصر شير علي في هذه الحرب الأهلية واستمر في حكم المملكة حتى عام 1878م، عندما عاد البريطانيون في الحرب الأنغلو-أفغانية الثانية للقتال من أجل النفوذ الروسي المتصور في المنطقة. حل عبد الرحمن خان محل أيوب خان، الذي خلف شير علي خان بعد وفاته عام 1879م. سيطرت بريطانيا على علاقات أفغانستان الخارجية كجزء من معاهدة غانداماك عام 1879، مما جعلها دولة محمية بريطانية رسمية. في عام 1893م، وقع الأمير عبد الرحمن اتفاقية تم بموجبها تقسيم أراضي البشتون والبلوش العرقية على خط دوراند، الذي يشكل الحدود الحديثة بين باكستان وأفغانستان. الهزارجت التي يهيمن عليها الشيعة وظلت كافرستان الوثنية مستقلة سياسيًا حتى غزاها عبد الرحمن خان في 1891-1896. كان يُعرف بـ «الأمير الحديدي» لملامحه وأساليبه القاسية ضد القبائل. واعتبر خطوط السكك الحديدية والتلغراف القادمة من الروس والبريطانيين بمثابة أحصنة طروادة، وبالتالي منع تطوير السكك الحديدية في أفغانستان. توفي عام 1901 وخلفه ابنه حبيب الله خان.

كيف يمكن لدولة صغيرة مثل أفغانستان، التي هي مثل عنزة بين هؤلاء الأسود (بريطانيا وروسيا) أو حبة قمح بين حجري رحى قويتين من الطاحونة، أن تقف في منتصف الحجارة دون أن تطحن إلى غبار؟؟
— عبد الرحمن خان، الأمير الحديدي عام 1900.

غزا الأمير أمان الله الهند البريطانية عام 1919 وأعلن استقلال أفغانستان الكامل بعد ذلك. أعلن نفسه ملكًا على أفغانستان في يونيو 1926.

خلال الحرب العالمية الأولى، عندما كانت أفغانستان محايدة، التقى حبيب الله خان بمسؤولين من القوى المركزية في بعثة نيدرماير-هنتيغ. ودعوا أفغانستان إلى إعلان الاستقلال الكامل عن المملكة المتحدة، والانضمام إليهم ومهاجمة الهند البريطانية، كجزءٍ من المؤامرة الهندوسية الألمانية. فشلت الجهود الرامية إلى ضم أفغانستان إلى القوى المركزية، لكنها أثارت استياء السكان بشأن الحفاظ على الحياد مع البريطانيين. اغتيل حبيب الله أثناء رحلة صيد في فبراير 1919، وتولى أمان الله خان السلطة في النهاية. كان أمان الله خان مؤيدًا قويًا لبعثات 1915-1916، وأثار الحرب الأنجلو-أفغانية الثالثة، ودخل الهند البريطانية عبر ممر خيبر.

بعد انتهاء الحرب الأنغلو-أفغانية الثالثة وتوقيع معاهدة روالبندي في 19 أغسطس 1919، أعلن الأمير أمان الله خان إمارة أفغانستان دولة ذات سيادة ومستقلة تمامًا. تحرك لإنهاء العزلة التقليدية لبلاده من خلال إقامة علاقات دبلوماسية مع المجتمع الدولي، وخاصة مع الاتحاد السوفيتي وجمهورية فايمار الألمانية. نصبَ نفسه ملكًا على أفغانستان في 9 يونيو 1926، عندما أصبحت إمارة أفغانستان مملكة أفغانستان. بعد جولة 1927-1928 في أوروبا وتركيا، أدخل العديد من الإصلاحات التي تهدف إلى تحديث أمته. كانت القوة الرئيسية وراء هذه الإصلاحات محمود ترزي، وهو مؤيد لتعليم المرأة. ناضل من أجل المادة 68 من دستور أفغانستان لعام 1923، والتي جعلت التعليم الابتدائي إلزاميًا. ألغيت مؤسسة العبودية في إمارة أفغانستان عام 1923. زوجة الملك أمان الله، الملكة ثريا، كانت شخصية مهمة خلال هذه الفترة في النضال من أجل تعليم المرأة وضد اضطهادها.

بعض الإصلاحات التي تم تطبيقها، مثل إلغاء البرقع التقليدي للنساء وافتتاح العديد من المدارس التعليمية المختلطة، سرعان ما أدت إلى نفور العديد من الزعماء القبليين والدينيين، وأدى ذلك إلى الحرب الأهلية الأفغانية (1928-1929). في مواجهة المعارضة المسلحة الساحقة، تنازل الملك أمان الله عن العرش في يناير 1929، وبعد فترة وجيزة سقطت كابول في أيدي القوات السقاوية بقيادة حبيب الله كلكاني. هزم الأمير محمد نادر شاه، ابن عم أمان الله بدوره كلكاني وقتله في أكتوبر 1929، وتم إعلانه نادر شاه ملكًا. ولقد تخلى عن إصلاحات الملك أمان الله لصالح نهج أكثر تدريجيًا للتحديث، لكنه اغتيل عام 1933 على يد عبد الخالق، وهو طالب من الهزارة يبلغ من العمر 15 عامًا وكان من الموالين لأمان الله.

تولى محمد ظاهر شاه، ابن نادر شاه البالغ من العمر 19 عامًا، العرش وحكم كملكٍ من عام 1933 إلى عام 1973. خلال الثورات القبلية في الفترة من 1944 إلى 1947، واجه عهد الملك ظاهر تحديًا من قبل رجال قبائل زادران وصافي ومانغال ووزير. بقيادة مزراك زدران، وسالماي، وميرزالي خان، من بين آخرين - وكان الكثير منهم من الموالين لأمان الله. كما تم السعي إلى إقامة علاقات وثيقة مع الدول الإسلامية تركيا والمملكة العراقية الهاشمية وإيران/بلاد فارس، في حين تم السعي إلى إقامة علاقات دولية أخرى من خلال الانضمام إلى عصبة الأمم. في عام 1934. شهدت الثلاثينيات تطوير الطرق والبنية التحتية وتأسيس بنك وطني وزيادة التعليم. لعبت روابط الطرق في الشمال دورًا كبيرًا في صناعة القطن والنسيج المتنامية. أقامت البلاد علاقات وثيقة مع قوى المحور، حيث كان لألمانيا النازية النصيب الأكبر في التنمية الأفغانية في ذلك الوقت، إلى جانب مملكة إيطاليا وإمبراطورية اليابان.

لقد أدت أفغانستان الوظيفة في آسيا الوسطى التي أدتها كوريا ولاوس وكمبوديا في شرق وجنوب شرق آسيا: وهي نقطة اشتعال إقليمية لتصادم مصالح القوى العظمى. –

التاريخ المعاصر[عدل]

محمد ظاهر شاه، آخر ملوك أفغانستان، الذي حكم من عام 1933 إلى عام 1973.

بعد أن أنشأ داود الجمهورية الأفغانية في عام 1973، تولى أعضاء الحزب الديمقراطي الشعبي مناصب في الحكومة. في عام 1976، وضع داود خطة اقتصادية للبلاد مدتها سبعة أعوام. حيث استحدث برامج تدريب عسكرية مع الهند وباشر محادثات التنمية الاقتصادية مع إيران. سلّط داود انتباهه إلى دول الشرق الأوسط الغنية بالنفط مثل السعودية والعراق والكويت من بين دول أخرى للحصول على مساعدات مالية.

تدهورت العلاقات مع الاتحاد السوفيتي أثناء رئاسة داود. إذ رأوا أن تحول داود إلى قيادة أكثر صداقة للغرب أمر خطير، بما في ذلك ما قام به داود من انتقاد عضوية كوبا في حركة عدم الانحياز وطرد المستشارين العسكريين والاقتصاديين السوفييت. ساهم قمع المعارضة السياسية في انقلاب الحزب الديمقراطي الشعبي المدعوم من الاتحاد السوفيتي ضده، وهو حليف مهم في انقلاب عام 1973 ضد الملك.

حقق داود في عام 1978 القليل مما اعتزم إنجازه. لم يحرز الاقتصاد الأفغاني أي تقدم فعلي ولم يرتقِ مستوى المعيشة في أفغانستان. تلقى داود الكثير من الانتقادات لدستور حزبه الواحد عام 1977 والذي جعله بمعزل عن مؤيديه السياسيين.

الجمهورية الديمقراطية والحرب السوفيتية[عدل]

أفغانستان، كونار أكتوبر 1987، ملجأ الجمعية الإسلامية والمجاهدين الأفغان.
دعمت الولايات المتحدة المجاهدين الأفغان ضد الحكومة الشيوعية الموالية للإتحاد السوفيتي ثم أعلنت الحرب عليهم فيما يسمي بالحرب على الإرهاب.

بحلول عام 1978 تم تأسيس جمهورية أفغانستان الديمقراطية بقيادة الحزب الديمقراطي الشعبي الأفغاني الذي أعلن تطبيق النظام الشيوعي، شعر الأفغان بخيبة أمل إزاء حكومة داود التي «لا تفعل شيئًا»، وحدد البعض المسؤولين الحكوميين في الحزب الديمقراطي الشعبي وحدهم بالإصلاح الاقتصادي والاجتماعي. بحلول هذا الوقت، توصل الفصيلان الرئيسيان للحزب الديمقراطي الشعبي، المتنازعان سابقًا على السلطة، إلى اتفاق هش للمصالحة. خطط ضباط الجيش المتعاطفون مع الشيوعيين آنذاك للتحرك ضد الحكومة. وفقًا لما ذكره حفيظ الله أمين، الذي أصبح رئيسًا للدولة الأفغانية في عام 1979، بدأ الحزب الديمقراطي الشعبي التخطيط للانقلاب في عام 1976، أي قبل عامين من تنفيذه رفضت جميع القبائل الأفغانية وعلماؤها النظام الشيوعي، وعند إذن قامت الحكومة الشيوعية الجديده بمطاردة المعارضين وتصفية بعضهم بالقتل، ودخل الجيش السوفيتي أفغانستان للحفاظ على النظام الشيوعي ومنعه من الإنهيار وانقاذ حليفه في ظل المقاومة الشعبية ضد الشيوعية، وأعلنت كل من الصين وإيران والسعودية والولايات المتحدة وباكستان، الوقوف مع القبائل الأفغانية ضد الجيش السوفيتي حتى انسحابة عام 1989. وقد انهار النظام الشيوعي سنة 1992 باستقالة حكومة محمد نجيب الله واعدامه على يد حركة طالبان الأفغانية في 27 سبتمبر 1996.

الغزو الأمريكي والحرب في أفغانستان[عدل]

لأفغانستان تاريخ طويل من الحروب الأهلية والخارجية، ومنذ رحيل السوفييت عام 1989، دارت رحى العديد من الحروب الداخلية في البلاد.

في 24 أبريل 1992، تم توقيع اتفاق عرف باسم اتفاق بيشاور من قبل أحزاب الاتحاد الإسلامي لمجاهدي أفغانستان السبعة وحزب الوحدة الشيعي والحركة الإسلامية محسني، فتم الاتفاق على تشكيل حكومة مؤقتة لمدة شهرين وعلى رأسها صبغة الله مجددي، ثم يتبعه ولمدة أربعة أشهر برهان الدين رباني. ولكن الحزب الإسلامي بقيادة حكمتيار والذي كان موالياً لباكستان رفض الاتفاقية بالرغم من أنه من الموقعين عليها. فهاجم كابل وانهارت الاتفاقية، وبقي رباني في رئاسة الدولة.

عادت الأحزاب المتناحرة لتجتمع في 7 مارس 1993 في إسلام أباد في باكستان بعد حرب ضروس ومعارك طاحنة في كابل، وتم توقيع اتفاقية عرفت باتفاقية إسلام أباد، وشاركت فيها السعودية وباكستان، ونصت الاتفاقية على أن لرباني رئاسة الدولة لمدة ثمانية عشرة شهرًا، وقلب الدين حكمتيار يتولى رئاسة الوزراء، وأن يتم وقف إطلاق النار. ولكن الاتفاقية لم تنفذ بسبب اندلاع القتال من جديد بين رباني وحكمتيار بسبب الاتهامات المتبادلة بين الحزب الإسلامي والجمعية.

في الأول من يناير عام 1994 تعرض برهان الدين رباني لمحاولة انقلاب من تحالف بين حكمتيار وعبد الرشيد دوستم وصبغة الله مجددي وحزب الوحدة الشيعي، ولكن الانقلاب فشل، من قبل أحمد شاه مسعود وتم تجديد فترة حكم رباني لعام آخر في يوليو 1994. وفي نوفمبر 1994 بدأت طالبان بالظهور، وخلال عامين سيطرت على معظم مناطق أفغانستان ودخلت كابول عام 1996 وأعلنت نفسها الحاكمة للبلاد بإزاحة رباني وحكمتيار الذي وقع مع رباني اتفاقية عام 1996 أيضا تقضي بالعمل المشترك واقتسام السلطة. واستمرت سيطرة طالبان حتى بدأت القوات الأمريكية بضرب قوات طالبان في 7 أكتوبر 2001 وذلك بسبب هجمات 11 سبتمبر 2001 التي استهدفت برجي التجارة العالميين.

هجوم حركة طالبان 2021 م / 1442هـ[عدل]

الجيش الإسلامي لحركة طالبان بعد هزيمة الجيش الوطني الأفغاني وإعلان قيام الإمارة الإسلامية.
مقاتلو طالبان على متن عربة همفي تم الاستيلاء عليها بعد سقوط كابل وهزيمة الجيش الأفغاني عام 2021.

في 14 أبريل 2021، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أن الحلف وافق على بدء سحب قواته من أفغانستان بحلول الأول من مايو 2021،[35] وبعد وقت قصير من بدأ الانسحاب وبعد 20 عاماً من الحرب، في مايو 2021 شنت قوات حركة طالبان الأفغانية هجوم ضد الحكومة الأفغانية حيث استولت على العاصمة كابول في 15 أغسطس 2021 وتم إجلاء العديد من الدبلوماسيين الأجانب ومسؤولي الحكومة الأفغانية بمن فيهم الرئيس أشرف غني وأعلنت في 19 أغسطس 2021 الموافق 6 محرم 1442 هـ سيطرتها على معظم أراضي أفغانستان وسقوط جمهورية أفغانستان الإسلامية وعودة إمارة أفغانستان الإسلامية» وأصبح زعيم الحركة هبة الله آخند زاده رسمياً أميراً للبلاد.

السياسة[عدل]

بعد الانهيار الفعلي لجمهورية أفغانستان الإسلامية خلال هجوم طالبان عام 2021، أعلنت طالبان البلاد إمارة إسلامية. وتم الإعلان بعدها عن حكومة تصريف أعمال جديدة في 7 سبتمبر من نفس العام،[36][37] اعتبارًا من 8 سبتمبر 2021، لم تعترف أي دولة أخرى رسميًا بإمارة أفغانستان الإسلامية كحكومة لأفغانستان.

القوات المسلحة[عدل]

بعد الإنهيار التام للجيش الوطني الأفغاني، أعلنت حركة طالبان الحاكمة إعادة تأسيس القوات المسلحة للإمارة الإسلامية رسميًا في 8 نوفمبر 2021.

العلاقات الخارجية[عدل]

الجغرافيا[عدل]

صورة فضائية القمر الصناعي لأراضي أفغانستان.
تضاريس أفغانستان.
قمة نوشاخ هي ثاني أعلى قمة في جبال هندو كوش بارتفاع 7492 مترًا (24,580 قدمًا) بعد تراجمير، وأعلى قمة في البلاد وتقع في منطقة بدخشان.

تبلغ مساحة أفغانستان نحو 652٫867 كيلومتراً مربعًا،[3] ولها حدود مشتركة مع باكستان وإيران وتركمانستان وأوزبكستان وطاجيكستان والصين. ومع ذلك فإن أفغانستان دولة حبيسة لا سواحل لها على البحار.

طبيعة الأرض جبلية وعرة بشكل عام مع سهول في الشمال والجنوب الغربي، وأعلى نقطة ارتفاعًا في البلاد هي نوشاخ بارتفاعِِ يبلغ 7,492 متراً فوق مستوى سطح البحر. تشمل موارد البلاد الطبيعية الفحم والنحاس وخام الحديد والليثيوم واليورانيوم والعناصر الأرضية النادرة والكروميت والذهب والزنك والتلك والباريت والرصاص الكبريت والرخام والأحجار الكريمة وشبه الكريمة والغاز الطبيعي والبترول.

لأفغانستان مجموعة من البيئات الطبيعية، منها الجبلية والصحراوية والسهول والوديان الخصبة. وللبلاد ثلاث مناطق رئيسية:

  • السهول الشمالية.
  • الجبال الوسطى، وتشكل حوالي ثلثي مساحة البلاد.
  • المناطق المنخفضة الجنوبية، التي تتكون بشكل رئيسي من مناطق صحراوية وشبه صحراوية.
وعل مارخور أحد الوعول النادرة في أفغانستان وباكستان.
نمر الثلج.

المناخ[عدل]

خريطة تصنيف «كوبن» للمناخ للمناطق في أفغانستان.

لأفغانستان مناخ قاري قاسي الشتاء، يميز البرد المرتفعات، الصيف دافئ بإستثناء المرتفعات الأكثر عُلُوًا، معظم البلاد جافة أو شبه جافة، والأمطار خفيفة تسقط عادةً في الشتاء والربيع، ولا تسقط أي أمطار بين شهري يونيو وأكتوبر.

التقسيمات الإدارية[عدل]

ولايات أفغانستان.

تتألف أفغانستان - إداريًا - من 34 ولاية، مع وجود كل ولاية عاصمتها الخاصة وإدارة الولايات. تنقسم الولايات إلى ما يقرب من 398 منطقة إقليمية (مقاطعة)، كل منها يغطي عادة المدينة أو عدد من القرى. ويمثل كل دائرة من قبل حاكم المقاطعة.

يعين أمير أفغانستان (رئيس أفغانستان سابقاً) حكام المقاطعات، ويتم اختيار حكام المقاطعات من قبل حكام المقاطعات. حكام المقاطعات وممثلين عن الحكومة المركزية في كابول، وهي المسؤولة عن جميع المسائل الإدارية والرسمية داخل ولايتهم. وهناك أيضا مجالس المحافظات التي انتخبت من خلال انتخابات مباشرة وعامة لمدة أربع سنوات.[38] وظائف مجالس الولايات ومن المقرر أن يشارك في التخطيط للتنمية المحلية، والمشاركة في رصد وتقييم مؤسسات الحكم الأخرى المحافظات.

وفقا للمادة 140 من الدستور والمرسوم الرئاسي على قانون الانتخابات، ينبغي انتخاب رؤساء بلديات المدن من خلال انتخابات حرة ومباشرة لمدة أربع سنوات. ومع ذلك، نظرًا لتكاليف الانتخابات ضخمة، لم تُجرَ الانتخابات البلدية، بدلاً من ذلك، تم تعيين رؤساء البلديات من قبل الحكومة. أما بالنسبة للعاصمة كابول، يتم تعيين رئيس البلدية من قبل رئيس أفغانستان.

وفيما يلي قائمة بأسماء المقاطعات الأربعة والثلاثون في أفغانستان وفقا للترتيب الأبجدي على اليمين وهو عبارة عن خريطة تظهر أين تقع كل محافظة:

  1. ولاية بدخشان
  2. ولاية بادغيس
  3. ولاية بغلان
  4. ولاية بلخ
  5. ولاية باميان
  6. ولاية دايكندي
  7. ولاية فراه
  8. ولاية فارياب
  9. ولاية غزني
  10. ولاية غور
  11. ولاية هلمند
  12. ولاية هرات
  13. ولاية جوزجان
  14. ولاية كابول
  15. ولاية قندهار
  16. ولاية كابيسا
  17. ولاية خوست
  1. ولاية بكتيا
  2. ولاية كنر
  3. ولاية كندز
  4. ولاية لغمان
  5. ولاية لوكر
  6. ولاية ننكرهار
  7. ولاية نيمروز
  8. ولاية نورستان
  9. ولاية أروزكان
  10. ولاية بكتيكا
  11. ولاية بنجشير
  12. ولاية بروان
  13. ولاية سمنكان
  14. ولاية سربل
  15. ولاية تخار
  16. ولاية زابل
  17. ولاية وردك

السكان[عدل]

قُدر عدد سكان أفغانستان بنحو 34,9 مليون نسمة إعتبارًا من عام 2023.[ج] وكان عدد سكان العاصمة كابول منهم نحو 4,9 ملايين. حوالي 23.9% من سكان البلاد من سكان المناطق الحضرية، و71.4% يعيشون في المناطق الريفية، والباقي 4.7% هم من البدو الرحل.

تركيبة السكان[عدل]

يتكون سكان أفغانستان من عدة مجموعات عرقية هي:[39][40][41][42]

اللغة[عدل]

يتحدث سكان أفغانستان عدّة لغات بالتوزيع الآتي:

آخر إحصاء رسمي لتوزيع اللغات في أفغانستان، طبقاً لإدارة الإحصاء المركزية سنة 1985.

الدين[عدل]

المسجد الأزرق في مزار شريف هو أكبر مسجد في أفغانستان.

تعتبر أفغانستان دولة إسلامية يبلغ تعداد المواطنين المسلمين فيها ٪85 من مجموع السكان، ٪90 منهم يتبعون الإسلام السني.[57] حسب كتاب حقائق العالم، يشكل المسلمون السنة بين 84.7 - 89.7 ٪ من السكان، أما المسلمون الشيعة فتبلغ نسبتهم بين 10-15%. وبغض النظر عن المسلمين، تشكل نسبة ٪0,3[58] مجموع الأقليات الصغيرة من السيخ والهندوس وغيرهم.[59][60]

وتعتبر معركة نهاوند سنة 21هـ – 624م بقيادة نعمان بن مقرن المزني – إحدى المعارك الحاسمة التي كانت بين المسلمين من جهة وبين الإمبراطورية الساسانية من جهة أخرى، وقد كان لهذه المعركة الدور البارز والحاسم في نشر الإسلام وفتح أبواب فارس والمشرق الإسلامي كله – ومنها أفغانستان – ولذلك أطلق المسلمون على هذه المعركة اسم: فتح الفتوح. ولا يمكن القول: إن فتح بلاد أفغانستان كان من معركة واحدة أو بقيادة قائد واحد، وإنما الحق الذي يقرره التاريخ أن بلاد أفغانستان فتحت على مراحل عدة على يد قادة كثيرين من قادة الفتح الإسلامي.[61]

المدن الكبرى من حيث التعداد السكاني[عدل]

مدن أفغانستان الكبرى
المصدر : إحصاءات 2023[62][63]

كابل
كابل

قندهار
قندهار

ترتيب المدينة ولاية عدد السكان هراة
هراة

مزار شريف
مزار شريف

1 كابل ولاية كابول 4,954,609
2 قندهار ولاية قندهار 690,903
3 هراة ولاية هراة 631,883
4 مزار شريف ولاية بلخ 533,093
5 قندوز ولاية قندوز 393,886
6 جلال آباد ولاية ننكرهار 299,138
7 تالقان ولاية تخار 274,216
8 بل خمري ولاية بغلان 258,335
9 شاريكار ولاية بروان 214,325
10 شبرغان ولاية جوزجان 204,909

الثقاقة[عدل]

العمارة[عدل]

الأدب[عدل]

المطبخ[عدل]

قابولي بالاو، من أشهر الأطباق الأفغانية ويعد الطبق الوطني في أفغانستان.
خبز النان، يعد أكثر أنواع الخبز إنتشاراً في أفغانستان.

الاقتصاد[عدل]

عمال يقومون بتعبئة الرمان في أفغانستان.

أفغانستان هي عضو في رابطة دول جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (سارك)، ومنظمة التعاون الاقتصادي (إكو) ومنظمة المؤتمر الإسلامي (أويك). تعد أفغانستان من الدول المعدمة، حتى أنها واحدة من أفقر دول العالم وأقلها نمواً. حيث يعيش ثلثي السكان على أقل من 2 دولار أمريكي يوميًا. عانت أفغانستان أقتصاديًا بشكل كبير من الغزو السوفيتي عام 1979 وما تلاه من صراعات، بينما زاد الجفاف الشديد في الفترة 1998-2001 من الصعوبات التي تواجهها الأمة.[64][65]

بلغ حجم النشاط الاقتصادي في عام 2002 نحو 11 مليون (من أصل إجمالي مقدر بـ 29 مليون) وفي عام 2005، بلغ المعدل الرسمي للبطالة 40%.[66] ويقدر عدد الشباب غير المؤهل بـ 3 مليون، وهذا العدد قابل للزيادة بمقدر 300,000 سنوياً.[67]

بدأ الاقتصاد الوطني في التحسن منذ عام 2002 بسبب جلب مساعدات دولية واستثمارات تقدر بعدة مليارات دولار أمريكي، بالإضافة إلى تحويلات المغتربين.[68] ويرجع ذلك أيضًا إلى التحسينات الكبيرة في في مجال الإنتاج الزراعي ووضع حد لأربع سنوات من الجفاف الذي عمّ معظم أنحاء البلاد.

مصنع رخام في هرات، تبلغ صادرات الرخام الأفغانية حاليًا 15 مليون دولار سنوياً ويتوقع لها أن تنمو إلى 450 مليون دولار إذا توافرت الاستثمارات والتجهيزات والبنى التحيتية.[69]

وتقدر القيمة الحقيقية لإجمالي الناتج المحلي من المنتجات باستثناء المواد المخدرة بنسبة 29٪ في عام 2002، و16٪ في عام 2003، و8٪ في عام 2004، و14 ٪ في عام 2005.[70] بينما يأتي ثلث إجمالي الناتج المحلي لأفغانستان من زراعة الخشخاش والإتجار غير المشروع بالمخدرات بمافي ذلك الأفيون، واثنين من مشتقاته وهما المورفين والهيروين، فضلاً عن إنتاج الحشيش. وقد ارتفع إنتاج الأفيون في أفغانستان إلى مستوى قياسي جديد في عام 2007 عن العام الذي سبقه حتى أنه قد تعدى الثلث، وذلك وفقًا لما ذكرته الأمم المتحدة.[71] نحو 3,3 مليون أفغاني يشاركون في عملية إنتاج الأفيون حاليًا.[72] وفي مقال نشر مؤخراً في واشنطن كوارترلي، ناقش كل من بيتر فان وجوريت كمينجا أن المجتمع الدولي ينبغي أن يضع مشروع رائد، ويستثمر خطة منح التراخيص للبدء في إنتاج أدوية مثل المورفين والكودايين من محاصيل الخشخاش لمساعدة أفغانستان على الهرب من الاعتماد الاقتصادي على الأفيون.[73]

في 3 أبريل 2022 أصدر أمير أفغانستان «أمير المؤمنين» هبة الله أخوند زاده، مرسوماً يحظر زراعة الخشخاش في جميع أنحاء البلاد.[74]

وفقاً لتقرير صادر عن بنك التنمية الآسيوي عام 2004، أن جهود إعادة الإعمار تنقسم إلى شقين: الأول يركز على أهمية إعادة بناء بنية أساسية حيوية وحاسمة، والثاني يركز على بناء مؤسسات حديثة للقطاع العام على طراز مخلفات الغزو السوفيتي، والتخطيط لتلك المؤسسات التي تروج لتنمية تقود السوق.[67]

وزارة المالية الأفغانية.

وفي عام 2006، فازت الشركتان الأمريكيتان بلاك أند فينيش ولويز برجر جروب بعقد قيمته 1.4 مليار دولار لإعادة بناء الطرق وخطوط الكهرباء وشبكات إمدادات المياه في أفغانستان.[75]

إن إعادة أكثر من 4 ملايين لاجئ من البلدان المجاورة ومن الغرب، قد جلب هؤلاء ومعهم طاقة جديدة وروح المبادرة ومهارات تكوين الثروة فضلاً عن الكثير من الأموال اللازمة لبدء الأعمال التجارية، يعد واحدا من الدعائم الرئيسية للإنعاش الاقتصادي الحالي. ومن العوامل المساعدة أيضًا، المساعدت الدولية التي تقدر بـ 2-3 مليار دولارٍ أمريكي في كل عام وهي مخصصة لعمليات الإنعاش الجزئي في قطاع الزراعة وإعادة تأسيس المؤسسات التجارية. كما أن أعمال التطوير الخاصة في طريقها للحاق بالركب. وفي عام 2006، افتتحت عائلة من أصل أفغاني تعيش في دبي مصنعًا لتعبئة الكوكا كولا في أفغانستان.[76]

في حين يتم تغطية العجز في الرصيد الحالي للبلاد بصورة كبيرة من خلال الأموال الممنوحة، إلا أن جزء صغير جداً -حوالي 15%- يتم تحويله مباشرة إلى ميزانية الدولة. أما بقية الأموال فيتم صرفها في نفقات غير متعلقة بالميزانية، ومشروعات تحددها الجهات المانحة من خلال نظام تابع للأمم المتحدة والمؤسسات غير الحكومية. وقد بلغت الميزانية المركزية لدى الحكومة فقط 350 مليون دولار أمريكي في 2003، في حين تم تقديرها في عام 2004 بـ 550 مليون دولار أمريكي. ويقدر إجمالي التبادل للعملات الأجنبي في البلاد حوالي 500 مليون دولار أمريكي. وتأتي معظم الإيرادات من خلال الجمارك، بالإضافة إلى ضريبة الدخل وضريبة الشركات.

وكان التضخم مشكلة كبيرة حتى عام 2002. ومع ذلك، فإن انخفاض قيمة العملة الأفغانية في عام 2002 بعد تقديم الملاحظات الجديدة (التي استبدلت ألف أفغاني قديم بأفغاني واحد جديد) بالاقتران مع استقرار نسبي بالمقارنة مع الفترات السابقة وساعد على استقرار الأسعار وانخفاض بين ديسمبر 2002 وفبراير 2003، مما يعكس تحولا في تقدير العملة الأفغانية الجديدة. ومنذ ذلك الحين، وقد أشار مؤشر الاستقرار، مع زيادة معتدلة تجاه أواخر عام 2003.[67]

ويبدو أن الحكومة الأفغانية والجهات الدولية المانحة ما زالوا ملتزمين بتحسين فرص الحصول على الضروريات الأساسية، وتطوير البنية التحتية والتعليم والإسكان والإصلاح الاقتصادي. كما تركز الحكومة المركزية على تحسين تحصيل الإيرادات وضبط نفقات القطاع العام. وتبدو إعادة بناء القطاع المالي أمراً ناجحًا حتى الآن. ويمكن الآن تحويل الأموال داخل وخارج البلاد عبر القنوات المصرفية الرسمية. منذ عام 2003، تم افتتاح ما يزيد على ستة عشرة بنوك جديدة في البلاد، بما فيها بنك أفغانستان الدولي وبنك كابل وعزيزي بنك وبنك ستاندرد تشارترد وبنك التمويل الصغير الأول من نوعه]] وغيرها. وهناك قانون جديد فيما يخص استثمارات القطاع الخاص وينص على منح إعفاءات ضريبية بين ثلاث وسبع سنوات للشركات المؤهلة لذلك، ومنح إعفاء مدته أربع سنوات على التعريفة الجمركية والرسوم الجمركية للصادرات.

وقد بدأت بعض المشاريع الاستثمارية الخاصة، التي تنال دعما من الدولة تؤتي ثمارها في أفغانستان. ويذكر أن الدكتور هشام أشكري المسئول الرئيسي عن شركة ARCADD لتطوير وتنفيذ مشروع استثماري خاص يهدف إلى التطوير التجاري والتاريخي والثقافي داخل حدود مدينة كابول القديمة بطول الضفة الجنوبية لنهر كابول وبطول طريق جادة ميوند، بهدف[77] إنعاش بعض أفضل المناطق تجاريا وتاريخيا في مدينة كابول، والتي تحتوي على العديد من المساجد والأضرحة المقدسة ويهدف كذلك إلى إعادة الأنشطة التجارية التي دمرتها الحرب. كما أدرج في التصميم مجمع جديد للمتحف الأفغاني الوطني.

التعدين والطاقة[عدل]

قدرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن أفغانستان تمتلك بالمتوسط 1.6 مليار برميل من النفط الخام و440 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إضافة كميات وفيرة من الذهب والحديد والنحاس والفحم والليثيوم.[78] ويمكن أن يمثل هذا نقطة تحول في جهود إعادة إعمار أفغانستان. ويمكن أن تؤدي صادرات الطاقة إلى زيادة الإيرادات التي تحتاج إليها الحكومة الأفغانية لتحديث البنية التحتية للبلاد، وزيادة الفرص الاقتصادية المتاحة للسكان.

وقامت الحكومة الأفغانية بتأجير منجم أيناك الذي يمتلك احتياطي ضخم من النحاس للصين مدة 30 عامًا وتتوقع الحكومة الأفغانية أن تجني مبلغ 1,2 مليار دولار أمريكي من الرسوم والضرائب سنوياً لمدة 30 عامًا. كما ستوفر عمل دائم لـ 3,000 عامل من مواطنيها.[79] وتعاني أفغانستان بشكل خاص من مستوى عالي من الفساد.

خام الليثيوم.

ومن المتوقع أن يرتفع الطلب العالمي على الليثيوم 40 ضعفا فوق مستويات 2020 بحلول عام 2040 وفقا لوكالة الطاقة الدولية، إلى جانب العناصر الأرضية النادرة والنحاس والكوبالت والمعادن الأخرى التي تعد أفغانستان غنية بها بشكل طبيعي.

وتتركز هذه المعادن في عدد صغير من الجيوب حول العالم، ولذا فإن التحول إلى الطاقة النظيفة قد يحقق ربحاً كبيراً لأفغانستان.

وذكر موقع «كوارتز» أن المسؤولين في الحكومة الأفغانية ألمحوا في الماضي إلى احتمال إبرام عقود تعدين مربحة مع نظرائهم الأمريكيين لإغرائهم وإطالة أمد الوجود العسكري الأمريكي في البلاد، ومع وجود طالبان في الحكم من المحتمل أن يكون هذا الخيار خارج الطاولة.

ووفقا لوزارة المناجم والبترول فإن قيمة الثروة المعدنية في أفغانستان تقدر بنحو تريليون دولار لكن هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية تختلف مع هذه التقديرات وتقول إن القيمة الحقيقية لها تصل إلى 3 تريليونات دولار.

وبين أبرز عناصر هذه الثروة المعدنية التي تشتهر بها أفغانستان النحاس حيث تمتلك ثاني أكبر احتياطي في العالم منه بقيمة تقدر بنحو 88 مليار دولار، إضافة إلى نحو 2.2 مليار طن من خام الحديد.[بحاجة لمصدر]

كما تمتلك أفغانستان أيضا 1.4 مليون طن من العناصر الأرضية النادرة و5 مناجم للذهب و400 نوع من الرخام واحتياطيات من البريليوم تقدر بقيمة 88 مليار دولار، وتجني 160 مليون دولاراً من بيع الأحجار الكريمة سنويًا.[بحاجة لمصدر]

وتسيطر ثلاث دول بالعالم حالياً هي الصين وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأستراليا على 75 بالمئة من الإنتاج العالمي من الليثيوم والكوبالت حيث يعتبر الليثيوم والنيكل والكوبالت من العناصر الأساسية للبطاريات والإلكترونيات والهواتف الذكية والسيارات الكهربائية ويحاول العالم التحول إلى السيارات الكهربائية وغيرها من تقنيات الطاقة النظيفة لخفض انبعاثات الكربون.[80][81]

النقل والاتصالات[عدل]

الخطوط الجوية الأفغانية (أريانا).

الخطوط الجوية الأفغانية (أريانا) هي الناقل الوطني، مع رحلات داخلية بين كابل وقندهار وهرات ومزار شريف وتشمل الرحلات الدولية وجهات إلى دبي وفرانكفورت وإسطنبول وعدد من الوجهات الآسيوية الأخرى. ويوجد في أفغانستان نحو 53 مطاراً أكبر هذه المطارات هو مطار كابل الدولي.

وتمتلك أفغانستان عدة خطوط لسكك الحديد تصل شمال البلاد بتركمانستان وأوزبكستان. واعتبارا من عام 2011، مشاريع السكك الحديدية الأخرى في التقدم مع الدول المجاورة، هو واحد بين هرات وإيران في حين آخر هو ربط السكك الحديدية مع باكستان. تتم الرحلات البعيدة الطويلة من المدربين من القطاع الخاص أو السيارات الخاصة. أصبحت السيارات الجديدة مؤخراً على نطاق واسع بعد إعادة بناء الطرق والطرق السريعة. يتم استيرادها من دولة الإمارات العربية المتحدة عبر باكستان وإيران. الخدمات البريدية وأفغانستان حزمة مثل فيديكس، دي إتش إل وغيرها من الإمدادات لجعل المدن والبلدات الرئيسية.

يتم توفير خدمات الاتصالات في البلاد عن طريق اللاسلكي الأفغانية واتصالات وروشان ومجموعة MTN للاتصالات والأفغانية. في عام 2006، وقعت وزارة الاتصالات الأفغانية اتفاق 64.5 مليون دولار مع شركة ZTE لإنشاء شبكة كابلات الألياف الضوئية البلاد. اعتباراً من عام 2009، والبلاد بها 129,300 من الخطوط الهاتفية الثابتة، حوالي 19 مليون مشترك في الهاتف النقال، ومستخدمي الإنترنت 1.5 مليون.

شخصيات من أفغانستان[عدل]

قبر فيلسوف الإسلام ورائد نهضتها جمال الدين الأفغاني في وسط جامعة كابل.[82]

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ حسب بعض مصادر مكتب الإحصاء الأفغاني[3]
  2. ^ تعتبر حكومة الهند أفغانستان دولة ٌ حدودية، حيث تعتبر كشمير بأكملها جزءًا من الهند. ومع ذلك، فإن هذا أمر متنازع عليه، والمنطقة المتاخمة لأفغانستان تديرها باكستان باسم جيلجيت بالتستان.[18]
  3. ^ حسب هيئة الإحصاء والمعلومات الأفغانية.[4]
  4. ^ ملاحظة: جميع إحصائيات المجموعات العرقية في أفغانستان صادرة عن جهات غير رسمية، وهي ليست بديلاً موثوقاً عن الواقع؛ يعترف دستور أفغانستان منذ 2004 بـ 14 مجموعة عرقية دون توضيح بنسبهم، وذلك بسبب الحرب وصعوبة إحصاء مناطق الصراع.
  5. ^ ملاحظة: تمثل البيانات اللغات الأكثر انتشارًا؛ يصل مجموع النسب إلى أكثر من 100٪ بسبب وجود الكثير من ثنائية اللغة في البلاد ولأن المستجيبين سُمح لهم باختيار أكثر من لغة واحدة.

المراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P402) في ويكي بيانات "صفحة أفغانستان في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 2024-05-26.
  2. ^ https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/af.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ أ ب سیمه او اداري نفوس (PDF) (بالبشتوية). مكتب الإحصاء الأفغاني. 2012–2013. Archived from the original (PDF) on 2014-01-17. Retrieved 2023-06-12.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: تنسيق التاريخ (link)
  4. ^ أ ب هيئة الإحصاء (10 يوليو 2023). ""Estimated Population of Afghanistan 2023-24" - "د افغانستان اټکل شوی نفوس ٢٤-٢٠٢٣" (PDF). nsia.gov.af. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2023-11-13. اطلع عليه بتاريخ 5 ديسمبر / كانون الأول 2023. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  5. ^ The World Factbook — Central Intelligence Agency نسخة محفوظة 5 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Demographic and socio-economic" [en] (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-06-10.
  7. ^ "GDP, PPP (current international $) / Data" [en]. قاعدة بيانات البنك الدولي (بالإنجليزية). البنك الدولي. Archived from the original on 2019-05-02. Retrieved 2019-06-08.
  8. ^ [1] نسخة محفوظة 2021-10-18 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "https://www.imf.org/external/datamapper/NGDP_RPCH@WEO?year=2016" [en] (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-04-04. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (help)
  10. ^ "Total reserves (includes gold, current US$) / Data" [en]. قاعدة بيانات البنك الدولي (بالإنجليزية). البنك الدولي. Archived from the original on 2019-06-12. Retrieved 2019-05-01.
  11. ^ http://data.worldbank.org/indicator/SI.POV.GINI?page=1. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  12. ^ "Unemployment, total (% of total labor force) (modeled ILO estimate) / Data" [en] (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-06-12.
  13. ^ https://data.worldbank.org/indicator/BM.KLT.DINV.WD.GD.ZS?locations=AF&name_desc=false. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  14. ^ https://data.worldbank.org/indicator/BX.KLT.DINV.WD.GD.ZS?locations=AF&name_desc=false. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  15. ^ "https://www.imf.org/external/datamapper/PCPIEPCH@WEO?year=2016" [en] (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-04-04. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (help)
  16. ^ http://photos.state.gov/libraries/afghanistan/19452/public/MRA_Oct2013.pdf. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  17. ^ "International Numbering Resources Database" (بالإنجليزية). Retrieved 2016-07-08.
  18. ^ ""Ministry of Interior (Border Management Department)"" (PDF). إدارة الحدود، وزارة الداخلية الهندية. 2008. مؤرشف من الأصل في 2024-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-08.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  19. ^ Afghanistan: An Introduction نسخة محفوظة 15 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين. [وصلة مكسورة]
  20. ^ Library of Congress Country Studies on Afghanistan, Chapter 1. Historical Setting, by Craig Baxter (1997). نسخة محفوظة 21 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Kingdoms of South Asia - Afghanistan in Far East Kingdoms: Persia and the East نسخة محفوظة 20 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ عصام عبدالرؤوف، بلاد الهند في العصر الاسلامي ـ ص 34
  23. ^ محمود اسماعيل، سوسولوجيا الفكر الاسلامي، طور الانهيار، ص 102
  24. ^ حسان حلاق، تاريخ الشعوب الاسلامية، مادة الافغان
  25. ^ عصام عبدالرؤوف، بلاد الهند في العصر الاسلامي ـ ص 133
  26. ^ ابن بطوطة، الرحلة، ص 377
  27. ^ Last Afghan Empire, Afghanpedia. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ D. Balland (2010). "AFGHANISTAN x. Political History". الموسوعة الإيرانية (ط. Encyclopaedia Iranica Online). Columbia University. {{استشهاد بموسوعة}}: الوسيط |مسار أرشيف= بحاجة لـ |مسار= (مساعدة) وروابط خارجية في |عنوان= (مساعدة) "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2018-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-04.
  29. ^ M. Longworth Dames, G. Morgenstierne, and R. Ghirshman (1999). "AFGHĀNISTĀN". دائرة المعارف الإسلامية (ط. CD-ROM Edition v. 1.0). Leiden, The Netherlands: Koninklijke Brill NV.{{استشهاد بموسوعة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  30. ^ Ahmad Shah Durrani, Britannica Concise. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ The Decline of the Pashtuns in Afghanistan, Anwar-ul-Haq Ahady, Asian Survey, Vol. 35, No. 7. (Jul., 1995), pp. 621–634.
  32. ^ Ewans، Sir Martin؛ Ewans، Martin؛ Weber، Patrick؛ Carr، Robyn (14 نوفمبر 2002). Afghanistan - A New History. Routledge. ISBN:978-0-429-23935-9. مؤرشف من الأصل في 2023-08-29.
  33. ^ محمد كاتب هزارة، فايز (2012). "The History Of Afghanistan Fayż Muḥammad Kātib Hazārah's Sirāj Al Tawārīkh By R. D. Mcchesney, M. M. Khorrami". ص. 131.
  34. ^ محمد خان عاشق (1998). THE LAST PHASE OF MUSLIM RULE IN MULTAN (1752–1818) (بالإنجليزية). جامعة ملتان، ملتان. p. ص. 159. Archived from the original on 2022-11-20.
  35. ^ "NATO to Cut Forces in Afghanistan, Match US Withdrawal". Voice of America (بالإنجليزية). 14 Apr 2021. Archived from the original on 2023-12-01. Retrieved 2023-12-01.
  36. ^ راډيو، ازادي (8 سبتمبر 2021). "د طالبانو له لوري د سرپرست حکومت اعلان په کور دننه او بهر غبرګونونه پارولي". ازادي راډیو (بالبشتوية). مؤرشف من الأصل في 2023-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-08.
  37. ^ باريال، محمد خان (8 سبتمبر 2021). "د افغانستان د سرپرست حکومت کابینه اعلان شوه". کلید ګروپ (بالبشتوية). مؤرشف من الأصل في 2024-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-08.
  38. ^ Explaining Elections, Independent Election Commission of Afghanistan[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2012-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-19.
  39. ^ „A survey of the Afghan people – Afghanistan in 2006“, The Asia Foundation, unterstützt durch الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية, Befragungen durchgeführt von Afghan Center for Socio-economic and Opinion Research (ACSOR), Kabul, 2006, PDF, basierend auf 6226 Interviews, alle Provinzen außer ولاية أروزكان und زابل (أفغانستان) (S.85), Werte auf S. 84, abgerufen am 17. März 2009 نسخة محفوظة 23 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ „A survey of the Afghan people – Afghanistan in 2007“, The Asia Foundation, unterstützt durch الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية, Befragungen durchgeführt von Afghan Center for Socio-economic and Opinion Research (ACSOR), Kabul, 2007, PDF, basierend auf 6263 Interviews, alle Provinzen (S.115), Werte auf S. 114, abgerufen am 17. März 2009 نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ هيئة الإذاعة الأمريكية، بي بي سي und أيه أر دي: Afghanistan – Where things stand, 9. Februar 2009, PDF, Befragung von 1534 Personen (2009), alle Provinzen berücksichtigt (S. 14), Werte für 2009 und 2007: Pashtun 40 % 38 %, Tajik 37 % 38 %, Hazara 11 % 6 %, Usbek 7 % 6 %, Aimak 0 % 0 %, Turkmen 2 % 2 %, Baloch 1 % 3 %, Nuristani 1 % 4 %, Arab 2 % 0 % (S. 38), abgerufen am 17. März 2009 "نسخة مؤرشفة" (PDF). مؤرشف من الأصل في 2011-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2009-09-23.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  42. ^ أ ب ت ث "Country Profile: Afghanistan" (PDF). Library of Congress Country Studies on Afghanistan. August 2008. Archived from the original (PDF) on 8 April 2014. Retrieved 10 October 2010. نسخة محفوظة 8 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ د. صلاح عبود العامري، تاريخ أفغانستان وتطورها السياسي، بغداد، 1999، ص 29
  44. ^ تاريخ الأفغان، جمال الدين الأفغاني، طبعة مؤسسة هنداوي، القاهرة، 2009م، ص 22.
  45. ^ Jacques Cornet : « Afghanistan, Royaume d’Asie centrale » (Villeubranne, 1969)
  46. ^ مير غلام محمد غبار. أفغانستان د تاريخ په پېر کې، چاپکال، 1999.
  47. ^ أفغانستان في التاريخ، محمد فهيم، كراجي، باكستان، 2013، ص32 .
  48. ^ الحرب الافغانية الأولى وهزيمة بريطانيا سنة 1838 ، د.محمد حسن العيلة ، دار الثقافة - القاهرة - 1977 ص 10
  49. ^ "ABC NEWS/BBC/ARD – Afghanistan: Where Things Stand" (PDF). ABC News. Kabul, Afghanistan. pp. 38–40. Retrieved 2010-10-29. نسخة محفوظة 14 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ تاريخ أفغانستان وتطورها السياسي، الدكتور صلاح عبود العامري، العربي للتوزيع والنشر، القاهرة، الطبعة الاولى 2012 31
  51. ^ "Ethnic Groups". Library of Congress Country Studies. 1997. Retrieved 2010-10-08. ^ Jump up to: a b
  52. ^ The Ethnic Groups Of Afghanistan - WorldAtlas نسخة محفوظة 10 مايو 2021 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "Afghanistan". The World Factbook. cia.gov. Retrieved 22 August 2018. نسخة محفوظة 10 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Languages in Afghanistan, CIA World Factbook". Central Intelligence Agency. مؤرشف من الأصل في 2021-01-10.
  55. ^ عصام عبدالرؤوف، بلاد الهند في العصر الاسلامي ـ ص 124
  56. ^ مير غلام محمد غبار. افغانستان د تاريخ په پېر کې، چاپکال، 1999، ص 231.
  57. ^ "Chapter 1: Religious Affiliation". The World's Muslims: Unity and Diversity. مركز بيو للأبحاث's Religion & Public Life Project. 9 أغسطس 2012. مؤرشف من الأصل في 2019-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-04.
  58. ^ South Asia :: Afghanistan — The World Factbook - Central Intelligence Agency نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ Majumder، Sanjoy (15 سبتمبر 2003). "Sikhs struggle in Afghanistan". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2009-2-22. اطلع عليه بتاريخ 2010-9-3. {{استشهاد بخبر}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  60. ^ Melwani، Lavina (أبريل 1994). "Hindus Abandon Afghanistan". New York: hinduismtoday.com. مؤرشف من الأصل في 2007-1-11. اطلع عليه بتاريخ 2010-9-3. January Violence Is the Last Straw-After 10 Years of War, Virtually All 50,000 Hindus have Fled, Forsaking {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  61. ^ "الاسلام في افغانستان - اسلام ويب". افغانستان بالعربي. 12 فبراير 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-09-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-8-21.
  62. ^ هيئة الإحصاء (10 يوليو 2023). ""Estimated Population of Afghanistan 2023-24" - "د افغانستان اټکل شوی نفوس ٢٤-٢٠٢٣" (PDF). nsia.gov.af. اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر / كانون الأول 2023. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  63. ^ "Estimated population of Afghanistan 2012-13". Central Statistics Office. اطلع عليه بتاريخ 2015-09-30.
  64. ^ Morales، Victor (28 مارس 2005). "Poor Afghanistan". Voice of America. مؤرشف من الأصل في 2006-8-27. اطلع عليه بتاريخ 2006-09-10. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  65. ^ North، Andrew (30 مارس 2004). "Why Afghanistan wants $27.6bn". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2019-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2006-9-10.
  66. ^ CIA - The World Factbook - Afghanistan نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2017-06-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-09.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  67. ^ أ ب ت فوجيمورا، مانابو "الاقتصاد الأفغاني بعد الانتخابات"، مؤسسة بنك التنمية الآسيوي . نسخة محفوظة 29 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ [156] ^ شبكة باجهوك الإخبارية الأفغانية، أفغانستان تتلقى تحويلات مالية تقدر بـ 3,3 مليار دولار من المغتربين، 19 أكتوبر 2007 نسخة محفوظة 28 مايو 2008 على موقع واي باك مشين. [وصلة مكسورة]
  69. ^ U.S. Embassy, Kabul, Third Afghanistan Marble Conference, May 25, 2011. نسخة محفوظة 24 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ & الاقتصاد الكلي والنمو الاقتصادي في جنوب آسيا، والبنك الدولي. نسخة محفوظة 05 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين. [وصلة مكسورة]
  71. ^ [159] ^ إنتاج الافيون الأفغاني يسجل رقمًا مرتفعًا. نسخة محفوظة 10 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ [160] ^ الرعب يسود الامم المتحدة من زيادة تجارة الافيون في اقليم هلمند. نسخة محفوظة 15 يناير 2008 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ الخشخاش للسلام : إصلاح صناعة الافيون في أفغانستان. [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ "زعيم طالبان يأمر بحظر زراعة الخشخاش في أفغانستان". BBC News عربي. مؤرشف من الأصل في 2022-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-09.
  75. ^ " تقرير جريدة ميدياي للأعمال: وحدة شركة بلاك & فيتش تحصد عقد أفغاني"، جريدة كينساس سيتي ستار. نسخة محفوظة 13 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ " افتتاح مصنع تعبئة كوكا كولا في أفغانستان"، كونترا كوستا تايمز. نسخة محفوظة 24 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ كابول -- مشروع مدينة النور. [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ [173] ^ شبكة باجهوك الإخبارية الأفغانية، الموارد المعدنية الضخمة لدى أفغانستان: استقصاء، 14 نوفمبر 2007. نسخة محفوظة 09 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين. [وصلة مكسورة]
  79. ^ باجوك الأفغانية نيوز، شركة صينية تفوز مناقصة إيناك لاستخراج النحاس، 20 نوفمبر 2007. نسخة محفوظة 09 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين. [وصلة مكسورة]
  80. ^ "ما حجم ثروات أفغانستان ولماذا تشبهها الولايات المتحدة بالسعودية؟". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 2021-08-18. اطلع عليه بتاريخ 2021-8-21.
  81. ^ ""سعودية الليثيوم".. كنز التريليون دولار في أفغانستان | الحرة". www.alhurra.com. مؤرشف من الأصل في 2021-08-21. اطلع عليه بتاريخ 2021-8-21.
  82. ^ ^ « جمال الدين الأفغاني ر إسلامي علوم كي تحقيق (جمال الافغاني وخدماته في البحوث العلمية الإسلامية)» د.محمود هاشم قاسمي، مجلة تحقيقات إسلامي، علي جراه، الهند، يناير-مارس 2014 م، ص. 21.

الوصلات الخارجية[عدل]